منتديات الحكيم الثقافية الشاملة
منتديات شبكة الحكيم الشاملة ترحب بكم وتتمنى لكم زيارة مفيدة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» تحميل مكتبة التشريعات المصرية حصريا
الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 12:25 pm من طرف HAKEEM

» تحميل مكتبة التشريعات المصرية حصريا
الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 12:20 pm من طرف HAKEEM

» تحميل مكتبة التشريعات المصرية حصريا
الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 12:18 pm من طرف HAKEEM

» وان من الشعر لحكمة
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 9:09 pm من طرف HAKEEM

» الجسد الروحي أو الجسد الاثيري
الثلاثاء أكتوبر 04, 2016 7:28 pm من طرف eman74

» 39 مفتاح للسعادة
الثلاثاء أبريل 12, 2016 1:19 am من طرف HAKEEM

» عادات النجاح السبع
السبت أبريل 09, 2016 10:39 pm من طرف HAKEEM

» نظرية الدفوع الجنائية أمام القضاء الجنائي
الأربعاء فبراير 24, 2016 5:26 pm من طرف HAKEEM

» علاج الحزن والاكتئاب من واقع القرآن والسنة
السبت فبراير 13, 2016 3:11 pm من طرف HAKEEM

» وكونوا مع الصادقين
الأحد يناير 31, 2016 6:34 pm من طرف HAKEEM

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
البحث في صحة الحديث
الدرر السنية


بحث عن:

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
HAKEEM
 
eman74
 
rony
 
kimo_kajo
 
dody505
 
alkaysi
 
Basheer
 
heba
 
maximme
 
hamdi mohamad
 

سحابة الكلمات الدلالية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

www.elhakeem.110mb.com Kimo Ahmed

Create Your Badge

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات الحكيم الثقافية الشاملة على موقع حفض الصفحات


لا تقنطوا من رحمة الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لا تقنطوا من رحمة الله

مُساهمة من طرف HAKEEM في الإثنين أبريل 06, 2015 10:42 pm



يقول تعالى: (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إنّ الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم)

ابتدأ الحقّ سبحانه هذه الآية بقوله: (قل) فكان أصل الخطاب لحبيبه صلى الله عليه وسلّم، وعندما يقول الحق: (قل) فهي رسالة يريد من رسوله أن يبلّغها.. ولكن ليس من المنطق أن يكون جواب جملة القول هو: (يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم)؛ لأنّه ليس بجائز أن يقول رسول الله للناس: "يا عبادي".. إذن فكان أصل الكلام هو: (قل لعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم).. ولكن من حبه سبحانه لهم وتنزله إليهم وعنايته بهم أبى إلاّ أن يخاطبهم هو سبحانه بنفسه دون واسطة فقال: (يا عبادي)..

حقيقة أعجب من أولئك الذين يقولون إنّ الله جلّ وعلا أمر رسوله صلى الله عليه وسلّم أن يقول للناس: "يا عبادي"، أياّ كان نوع هذه العبادة، والحق سبحانه يقول: (مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ)، وقال سبحانه عن المسيح عيسى بن مريم عليه السلام: (وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ) وقال: (لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ يَسْتَنْكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا)، فرسول الله صلى الله عليه وسلم كان يحب رتبة العبدية التي مدحه الحق بها، وها هو عليه الصلاة والسلام يقول: (لا تطروني كما أطرت النصارى المسيح عيسى بن مريم، إنما أنا عبد الله ورسوله) وفي حديث آخر: (إنما أنا عبد آكل كما يأكل العبد)، اللهم صلّ على عبدك وحبيبك محمد وعلى آله وصحبه وسلّم..

ونعود للآية التي نحن بصددها، فياء النداء تسترعي الانتباه، وياء النداء تزيل الحواجز، فناداهم لأنه معهم ليس بعيداً عنهم، فأفادت قربه سبحانه منهم.. فلمّا بادءهم بالقرب نالوا بذلك البشرى منه سبحانه.. وذلك أنّ العاصي أو من يستشعر البعد والحرمان، يكون في ضيق من بعده وفي أسىً على حرمانه، فلمّا تأتيه نسمات القرب من الحق يشعر أنه ملك الدنيا بأسرها، لذا كان نداؤه سبحانه بشرى لهم بأنه منهم قريب..

وخطاب الحق لهم كرامة، فسبحانه خاطبهم بنفسه تنزلاً لهم، فهم بعدوا عنه يوم أنه عصوه، وجفوه يوم أن نسوه، ومع ذلك كلّه فقد بادءهم بالمؤانسة وهو الجليل، وأتاهم بنفسه وهو ذو العزة والكبرياء، وأقبل عليهم لما يريده لهم من سعادة وفلاح، وكأنه يقول لهم أنه مع عصيانكم وكثرة أخطائكم في حقي وبعدكم عني فها أنا ذا أُقبل عليكم وعلى استعداد لأغفر لكم كل ما بدر منكم، فأنا الغفور الرحيم..

وسبحانه وتعالى من حبه لهم كان يمكن أن يقول: (قل للذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله) ولكنه أبى إلى أن يتودّد إليهم فقال: (يا عبادي)، وهنا يتجلّى لنا سرّ لذيذ الخطاب الإلهي فجعلهم في مقام العبودية يدءاً.. وهذا المقام هو مقام نفيس جداً، حتى أنّ أكابر العارفين والصديّيقين إذا خاطبهم بـ (يا عبادي) تنخلع أفئدتهم فرحاً؛ وذلك أنه نسبهم إليه بحقيقتهم، فانظر كذلك لهذا الذي أسرف على نفسه واخطأ في حقّ ربه كيف أنّه سبحانه نسبه إليه بالعبودية وكأنه يقول له: أنت لي مع أنك أخطأت وأسرفت.. سبحان الله ما أجله!!..

وفي هذه الكلمة (عبادي) معانٍ أخرى، فكما أنها تفيد التنزّل والنسبة فهي تفيد كذلك العتاب الرقيق، فكأنه يخبرهم أنكم عبادي فكيف تعصوني، ولو عصيتموني فلأنكم عبادي فكان عليكم أن ترجوني، ولو لم ترجوني فلأنكم عبادي فسأقبلكم على ما بدر منكم وذلك إن لم تقنطوا من رحمتي..

وهناك لطيفة أخرى في هذا الخطاب الإلهي العذب وهي من اللطائف البديعة في كتابه، فإنه سبحانه ابتدأ الخطاب بقوله: (يا عبادي) وذلك ليلتفتوا إليه جميعاً، فكلّهم عباده.. وأهل الله إذا ما سمعوه يقول: (عبادي) هرعوا إليه مسرعين؛ لأنهم يتلذذون لمجرّد خطابه لهم وحديثه لهم؛ لهذا فقد امتدح أسماعهم في القرآن فقال: (فبشر عباد (.) الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولوا الألباب).. وذلك لأنه يريدهم جميعاً أن يسمعوا خطابه فلا يستثني من عباده أحداً، فعند ذلك يختصّ الفئة التي يريد أن يبلغها هذا الأمر على الخصوص، ولكنّه خطاب للكلّ لأنّه حتى أولي القرب هم مشمولين في الخطاب (ثم أورثنا الكتاب الذي اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات)، فسبحانه ما أرحمه وما أجلّه..

ثم نأتي الآن إلى قوله سبحانه: (الذين أسرفوا على أنفسهم)، وهو سبحانه قد أتى باسم الصلة (الذين) وصلاً لهم.. ولن نتظرّق كثيراً في كل كلمة، ولكن كما قيل: "خير الكلام ما قلّ ودلّ"..

فالحقّ سبحانه الآن يتحدّث عن الذين أسرفوا على أنفسهم، ولاحظ أنه سبحانه لم يقل: الذين أخطأوا في حقه أو أذنبوا معه، ولكن قال: (أسرفوا على أنفسهم)، أي أنهم أخطأوا في حقّ أنفسهم، وذلك القول إيناس لهم؛ لأنّ الإسراف على النفس يدخل فيه الصالحون والطالحون، فالصالح يسرف على نفسه بمجاهدتها في الطاعة، وغيره يسرف على نفسه بالذنوب، ومن هنا لم يكن في تودده للعباد حرج عليهم..

وسبحانه قد أتى بقوله: (أسرفوا) وذلك من الكثرة والمبالغة، وكأنه يخبرهم أنهم مهما فعلوا وأكثروا في ذلك، فهو سبحانه لا يعظم بجناب رحمته ذنب..

وفي قوله: (على أنفسهم) فائدتان، الأولى أنه سبحانه يخبرهم أنّ طاعتهم أو عصيانهم لا يؤثر إلاّ على نفوسهم، وأنه سبحانه لا يتضررّ بمعصية أحد، ولا يستفيد بطاعته.. والثانية أنّه أشار إلى أنّ نفوسهم جزء منهم وهي مسئولة منهم، وأنّ تلك النفوس ملك لهم بإذنه سبحانه وأمانة لديهم (قد أفلح من زكاها (.) وقد خاب من دساها)، وكأنّ خطأهم هو في حقّ ما ائتمنوا عليه، وأنّهم متى ما رجعوا إلى مولاهم أصلح لهم نفوسهم..

يقول الله تعالى: (لا تقنطوا من رحمة الله)، وهنا تأتي جملة القول التي أُمر رسول الله صلى الله عليه وسلّم أن يبلّغها للناس، وجاءت هذه الجملة متأخرة والله سبحانه هو المقدّم والمؤخر، فكأنه يقول: (قل: لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم).. ومن هنا لم يقل: (رحمتي) لأنّ هذه الجملة في الآية هي من جملة القول التي سيبلّغها المصطفى صلى الله عليه وسلّم للناس وبذلك تكون بقيّة الآية لا متشابه فيها لأنها كما أسلفنا كان المُخاطِب بها هو الرسول الكريم صلى الله عليه وسلّم..

ونأتي إلى لطيفة جميلة في هذه الآية الكريمة، وهي أنّ الحقّ سبحانه دعانا إلى رجاء رحمته وعدم القنوط منها، وكأنه يقول أنّ هذا هو الأصل في مغفرة الذنوب جميعاً، فإنه من أتى ربه بالرجاء كان الله له أرجى، ومن أتاه بالقرب كان الله له أقرب، ومجرّد علمك برحمة الله ورجائك لها لهو أفضل من كثرة استغفار دون يقين ودون أمل، وفي الحديث (لا يموتنّ أحدكم إلاّ وهو يحسن الظنّ بالله)، وحسبنا الحديث القدسي الذي يقول ربّ العزة فيه: (أنا عند ظنّ عبدي بي فليظنّ بي ما شاء)، فحسن الظن والرجاء الحسن في الله من أفضل الأعمال..

وحسبك أنّ الله سبحانه قد جعل القنوط من رحمته هو سبيل أهل الضلال فقال: (ومن يقنط من رحمة ربه إلاّ الضالون) فطوبى لمن عمل مع الرجاء، واستقبله الخوف عند الذنب، فمن كان بين خوف ورجاء اهتدى إلى سبيل الصواب..

ونأتي الآن إلى لطيفة الاسم الأعظم (الله) في قوله: (رحمة الله)، والاسم الأعظم دائماً هو الاسم الجامع لجميع الأسماء الإلهية، ومن هنا كانت جميع الأسماء الإلهية بتجلياتها المختلفة مصحوبة بالرحمة، فحتى تجليات الجلال تصاحبها الرحمة، وتجليات الجمال كذلك تملؤها الرحمة، وهذا أبلغ في اطمئنان العبد الذي أسرف على نفسه، فإنّ الله سبحانه سيقابله بالرحمة في جميع الأحوال.. ولهذا كانت (رحمة الله) هي الرحمة الشاملة التي صاحبت جميع التجليات، وما بالك بالرحمة التي أضيفت إلى اسمه الأعظم، فإنها بذلك تنال شرف الإطلاق، فتكون رحمةً مطلقة لا نهاية لها، فسبحان الله كيف أتى بالخطاب القرآني محكماً بليغاً (كتابٌ أحكمت آياته ثم فصّلت من لدن حكيم خبير)..

وقد بيّن المولى سبحانه هذه الرحمة التي دعاهم أن لا يقنطوا منها بقوله: (إن الله يغفر الذنوب جميعاً)، وهنا تأكيد من الله سبحانه على شموليّة المغفرة، وأتى باسمه الأعظم لبيان الرتبة العليا والسلطان الأحكم، فلم يقل: (إنه يغفر الذنوب جميعاً)، لأنّ حضوره هنا في الآية يفيد التنزّل مع الجلال، والعفو مع القدرة، وقبول وإقبال، وحظوة عند الكبير المتعال..

فقد أتى باسمه حاضراً ليس بغائب، حتى يخبر أنّه بنفسه يُقبل على عبده، وإذا أقبل على عبده إقبال المحبّ فلا يبقى مع ذلك ذنب.. وهذه إشارة إلى كلّ سالك أن يُقبل على الله بالرجاء والإنابة حتى يُقبل الله عليه بالرحمة والقبول..

وإثبات فعل الغفران بقوله: (يغفر الذنوب جميعاً) هو لفت انتباهٍ لهم بأنه أهل التقوى وأهل المغفرة، وهو من يعفو عن عباده ويتجاوز عن سيئاتهم، وكأنهم لم يكن عليهم ذنب..

ويُستثنى من ذلك الشرك، يقول تعالى: (إن الله لا يغفر أن يُشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء)؛ وذلك لأنّ الشرك قدح في الملة ودمار للعقيدة، وذلك أن الذنوب والمعاصي هي عدم طاعة الأمر أو ارتكاب للنهي، ولكن الشرك هو عدم اعتراف بوحدانية الحق؛ لذا فقد سمّاه ظلماً (إن الشرك لظلم عظيم)..

ولاحظ بعد ذلك كيف ختم هذه الآية ببلاغة الحكيم القدير فقال: (إنه هو الغفور الرحيم)، فاستتارٌ بعد ظهور.. واعجبي يا مولاي كيف رتبتَ المعاني فكان ترتيبك للعقول إعجازاً!!

فبعد أن ظهر في قوله: (إن الله يغفر الذنوب جميعاً) فكان اسمه الجامع لغفران جميع الذنوب كبيرها وصغيرها، عظيمها وحقيرها، أولها وآخرها، قديمها وحديثها، أتى في الجملة التالية مستتراً بقوله: (إنه هو الغفور الرحيم)، وهنا يعلمنا أدب الأكابر، فهم إذا صفحوا وغفروا استتروا حتى لا يُشعروا من أمامهم بذلته وقت المنة عليه بالمغفرة والصفح فالعبد يكون حينها في قمة خجله وحيائه.. سبحانك سيدي غفرتَ لعبدك وهو مذنب عاصٍ مسرف على نفسه، فجعلته بمغفرتك له عزيزاً، فلك الحمد ولك المنة يا كريم..

ولاحظ أنه أكّد استتاره كما أكّد ظهوره، وذلك لفائدتين، الأولى أنه أكّد أنه غفور رحيم إن ظهر لك وإن غاب عنك، والثانية أنه أفاد غيبة الذنب عنك إذا وجدت الغفور الرحيم.. فالمذنب إذا ما غفر الله ذنبه ما عاد يتذكره، لأنه يكون قد مُحي من صحيفته..

*******************************
سُبْحَانَ اللَّهِ وبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ واستَغفر الله العَظيمْ وَأتوبُ إليَه

avatar
HAKEEM
Admin

عدد الرسائل : 574
العمر : 43
الموقع : www.elhakeem.110mb.com
تاريخ التسجيل : 22/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elhakeem.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى